محاولة لتجميع الاسرة

المواضيع الأخيرة

» فضل المكث في المسجد بعد عصر الجمعة
الإثنين يوليو 09, 2012 4:13 am من طرف الحمراني

» الزيارة الشرعية والبدعية للقبور
الإثنين يوليو 09, 2012 4:09 am من طرف الحمراني

» شهادة التوحيد متضمنة لأنواع التوحيد الثلاثة
الخميس مايو 24, 2012 1:25 am من طرف الحمراني

» حكم قول : "من حسن الطالع حصل كذا
الخميس مايو 24, 2012 1:22 am من طرف الحمراني

» الجمع بين حديث من قال لا إله إلا الله دخل الجنة ، وبين خل المشركين في النار
الخميس مايو 24, 2012 1:20 am من طرف الحمراني

» ما حكم مصافحة المرأة الأجنبية؟
الخميس مايو 10, 2012 9:13 am من طرف الحمراني

» يكاد زيتها يضيء: رؤية علمية جديدة لزيت الزيتون
الخميس مايو 10, 2012 9:08 am من طرف الحمراني

» شجرة الزيتون الشجرة المباركة
الخميس مايو 10, 2012 9:05 am من طرف الحمراني

» تبريد الحمى بالماء
الثلاثاء مايو 01, 2012 11:23 am من طرف الحمراني

التبادل الاعلاني


    كلمات في الطيرة

    شاطر

    كلمات في الطيرة

    مُساهمة  الحمراني في الجمعة سبتمبر 30, 2011 9:37 am

    ثانياً: كلمات في الطيرة

    الطيرة والتطير بمعنى واحد، والطيرة: هي التشاؤم من الشيء المرئي، أو المسموع، أو المعلوم.

    سميت بذلك إما من الطير؛ لأن العرب كانت تزجر الطير، أي ترسلها، وتتفاءل أو تتشاءم في أصواتها، وممراتها.

    وإما من الطيران، وذلك لأن الإنسان إذا سمع أو رأى ما يكره ـ كأنه بسبب ذلك.

    العيافة: هي زجر الطير، وتنفيرها، وإرسالها، والتفاؤل أو التشاؤم بأسمائها، وأصواتها، وممراتها، فعن العيافة يكون الفأل، أو الطيرة.

    الفأل يقوي العزائم، ويحض على البُغية، ويفتح أبواب الخير.

    والطيرة تكسر النية، وتصد عن الوجهة، وتفتح أبواب الشر، وهذا من الفروق بينهما.

    جاء الإسلام ينفي الطيرة، وتحريمها، وبيان ضررها، وبيان أنها من صنيع أعداء الرسل.

    جاء الإسلام بالوقاية والعلاج من الطيرة، وذلك بإحسان الظن بالله، وصدق التوكل عليه، وترك الالتفات إلى الطيرة.

    حد الطيرة المنهي عنها أنها: ما أمضى الإنسان، أو ردّه.

    الطيرة شرك بالربوبية؛ لما فيها من اعتقاد جلب النفع، ودفع الضر، وشرك بالألوهية؛ لما فيها من التعلق بغير الله فيما لا يقدر عليه إلا الله.

    الطيرة كانت معروفة عند العرب، وكانوا مختلفين في مذاهبها ومراتبها؛ لأنها كانت خواطر وحدوساً وتخمينات لا أصل لها.

    كانت العرب تتطير بأشياء كثيرة؛ فكانت تتطير بالعطاس وبالغراب، وبالوانح، والبوارح، وبالصرد، وبالثور المكسور القرن، وببعض الأسماء، وذوي العاهات، وبعض الأيام، والشهور، وكذلك يقع التطير بالأرقام، والأحوال، والمعاني والأماكن.

    من العرب من أنكر الطيرة بعقله، ونفى تأثيرها بنظره، وذمّ من اغترّ بها، واعتمد عليها، وتوهم تأثيرها. هناك وقائع تذكر، وتدل على وقوع الطيرة.

    وتوجيه ذلك أنه لا ينكر موافقة القضاء لهذه الأسباب؛ لأن البلاء قد يكون موكلاً بالمنطق، ولأن الطيرة على من تطير، والله عز وجل نصب لها أسباباً تدفعها من التوكل عليه، وإحسان الظن به، وإعراض القلب عن غيره.

    ثم إن أكثر ما يُتطيّر به لا يقع، ولكن الناس ينقلون ما صح وما وقع، ويعنون به، فيُرى كثيراً مع أن الكاذب أكثر من أن ينقل.

    الطيرة تضر من أشفق منها، وخاف وأتبعها نفسها، وأكثر العناية بها، أما من لم يبال بها فلا تضره شيئاً، ولا سيما إذا قال عند رؤية ما يتطير به، أو سماعه: { اللهم لا طير إلا طيرك، ولا خير إلا خيرك، ولا إله غيرك، اللهم لا يأتي بالحسنات إلا أنت، ولا يذهب بالسيئات إلا أنت، ولا حول ولا قوة إلا بك }.

    المتطير إنسان ضيق الصدر، مغلق النفس، فاتر الهمة، ثقيل الظل، كسول، متبلد.

    وهو جبان رعديد، يشتد فزعه من الحوادث التافهة الحقيرة، ويغضب أشد الغضب لأدنى تصرف لا يروقه. والمتطير يعيش في عالم الأحلام، والأوهام، والخيال، ويشعر دائماً بالخيبة، والخسارة، والخذلان.

    المتفائل واسع النظرة، فسيح الصدر، عالي الهمة، موفور النشاط.

    وهو - أيضاً - أقدر على الجد، وحسن الإنتاج، ومقابلة الصعاب من الرجل المتشائم، المنقبض الصدر. والمتفائل ليس سعيداً بنفسه وحسب، بل يسعد به من حوله.

    والمتفائل جدير بتحمل المسؤولية، ومواجهة الشدائد، والإتيان بعظائم الأمور.


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 23, 2018 12:17 pm